التطوير الذاتي

كيف تكون قائداً محبوباً بطرق بسيطة

كيف تكون قائداً محبوباً
كيف تكون قائداً محبوباً

كيف تكون قائداً محبوباً بطرق بسيطة

أولاً: ماهي القيادة؟!

        القيادة أصبحت من أكثر المفاهيم الضرورية التي يجب أن نعرفها ونتعلّم أدواتها ومهاراتها، فالقيادة في مفهومها البسيط هي القدرة على توجيه الآخرين، فالقيادة تهتم بكيفية علاقة القائد مع الآخرين وعلاقة التابعين مع بعضهم أيضاً، وهي فن لا يُتقنها إلا قائد حصيف وناجح، لذلك كان لابد من تناول أهم المقومات التي تجعل شخصاً بعينه قائداً ناجحاً.

القائد يجب أن يكون ملهماً

إذا أردت أن تكون قائداً محبوباً فعليك أن تكون مُلهماً للآخرين، بكلماتك المحفّزة، بسلوكك القويم، بقدرتك على خلق مجموعة من التأثيرات الحقيقية عليهم، لأنك القدوة بالنسبة لهم، فلكي تجعل الآخرين يتبعوك في تحقيق الهدف المشترك فعليك أن تقنعهم أولاً بشخصيك. هل لديك هدف محدّد تسعى إليه وتريد تحقيقه؟ هل أخبرت الآخرين بهذا الهدف؟! إنّ وجود هدف محدّد تعرفه وتُلهم الآخرين لتحقيقه هو ما يجعلك قائداً ناجحاً، ويجعل الآخرين يؤمنون بقدراتك القيادية في تحقيق الهدف، لذا لا تنسى أبداً التركيز في أهدافك، وخلق مسار معيّن لتحقيقها عبر التخطيط والتنفيذ والتقييم.

توجيه الأخرين إحدى فنون القيادة

إنّ من أكثر مهام القيادة صعوبة هو أن توجّه الآخرين بصورة دائمة، لأن الأشخاص لديهم وجهات نظر مختلفة وآراء متعددة، فيحتاج القائد الناجح أن يتعرّف عليهم أكثر، وعلى وجهات نظرهم وتقبّلها والعمل على الخروج بقرارات تشمل الجميع وتؤثر عليهم، إنّ التوجيه ليس مُقتصراً على إصدار الأوامر والقرارات فقط بل هو فن أن تُلهم الآخرين، فالقائد هو الأكثر تحفيزاً للتابعين، مما يساعد على تحقيق الأهداف، ونجاح رؤية المؤسسة، وأيضاً تعميق العلاقات بصورة قوية مع الآخرين.

القائد الناجح صادق مع الاخرين

إنّ أهم صفة عليك أن تتحلّى بها لكي تُصبح قائداً ناجحاً يجب أن تكون صادقاً دائماً في كل الأحوال، مصداقيتك هي من الأعلى القيم التي سيحتفي بها الناس، أخبرهم بالأشياء الجيّدة والسيئة أيضاً، وبعدها يمكنك تحفيزهم للأمام، لكن لا تقُم بحجبهم عن الحقيقة، لأن المتابعين إذا عرفوا أنك تكذب عليهم فلن يصدقوك مرّة أخرى مُطلقاً.

على القائد الناجح أيضاً أن يتمتّع بصفات وأخلاق قوية، عليك بالطبع أن تكون واثقاً في نفسك وفي قدراتك، فأي إهتزاز في هذه الثقة قد تفقدك المتابعين، وتفقدك نفسك أيضاً، لذا إعمل على تقوية ثقتك بنفسك، وتعزيزها بالعمل المتواصل بوضع الأهداف، والإلتزام بالوعود وبالإنجازات.

إستمع لمشاكل الاخرين

تعلّم كيف تستمع إلى الآخرين وتُنصت إليهم بقلبك، إنّ القائد الناجح هو الذي يعرف جيّداً أنّ الآخرين الملتفين حوله هم أهم مكوّن بالنسبة له، لذلك من المهم جدّاً الإستماع إليهم، إلى أفكارهم ومُقترحاتهم وكل الأشياء التي تدور في خُلدِهم، وكما ذكرنا من قبل التعاطف، والذكاء العاطفي أيضاً. فالمعروف أن الناس لا يُعطون ثقتهم للأشخاص سيئو الأخلاق، وغير الملتزمين، إنّ الناس يحبون أن يكونو حول الأشخاص الخلوقين والذين لديهم قدرة على التعاطف معهم ومع قضاياهم، لذا من المهم أن يكون القائد الناجح على دراية بهذه النقطة المهمّة جدّاً. لا تتسرّع في إتخاذ القرارات ولا تتسرّع في إطلاق الأحكام جذافاً على الآخرين، وإلّا ستفقد ثقتهم بك.

المرونة اهم عناصر القيادة

عليك بالمرونة ثم بالمرونة، فالقائد الناجح يعرف متى يقوم بشد الحبل، ومتى يرخيه، إبحث عن التوازن دائماً في علاقاتك مع الآخرين، والمُقترحات التي يقدمونها لك، والتي تقدّمها إليهم.

كيف تكون قائداً محبوباً وأنت تشاهد الأفلام الإباحية؟

كيف تكون قائد فريق ناجح

 

السابق
مخاطر و أضرار السجائر الإلكترونية وعلاقتها بالوفاة
التالي
التخلص من ترهلات البطن بعد الحمل والولادة